مجتمع

وزارة التربية الوطنية تكشف عن خطة تدريس اللغة الأمازيغية في التعليم الخصوصي

إدماج اللغة الأمازيغية في التعليم الخصوصي

كشفت وزارة التربية الوطنية عن خطتها لتدريس اللغة الأمازيغية في مؤسسات التعليم الخصوصي ابتداءً من الموسم الدراسي المقبل، وذلك استناداً إلى مقتضيات المادة 31 من القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

تهدف هذه الخطة إلى إرساء تعددية لغوية بشكل تدريجي ومتوازن، بما يتماشى مع أهداف خارطة الطريق 2022-2026.

في مذكرة تحمل رقم 200×24، وجهتها الوزارة إلى مسؤوليها الجهويين والإقليميين ورؤساء مؤسسات التعليم الخصوصي، دعت الوزارة إلى اتخاذ التدابير الضرورية للانخراط في هذا المشروع الوطني على كافة المستويات. وأكدت الوزارة أن هذا يأتي في إطار العناية الملكية السامية المستمرة بالأمازيغية، باعتبارها مكوناً رئيسياً للهوية المغربية الغنية بتعدد روافدها والموحدة بانصهار كل مكوناتها.

كما أشارت إلى أن اللغة الأمازيغية تُعد رصيداً مشتركاً لجميع المغاربة بدون استثناء، وقد تم تتويج ذلك بتفضيل الملك محمد السادس بإقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة وطنية رسمية مؤدى عنها.

على مستوى مؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي، دعا الوزير بنموسى مؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي إلى الانخراط اختيارياً في تدريس اللغة الأمازيغية بسلك التعليم الابتدائي ابتداءً من الموسم الدراسي 2024-2025. وتتضمن هذه الدعوة تحسيس أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ بأهمية تدريس وتعلم اللغة الأمازيغية، وتوفير الأطر التربوية المؤهلة لتدريسها.

كما شددت الوزارة على ضرورة تمكين الأطر التربوية والإدارية من حضور دورات التكوين الأساسي والمستمر المنظمة إقليمياً وجهوياً بخصوص تدريس اللغة الأمازيغية. هذا الإجراء يهدف إلى ضمان جودة التعليم وضمان أن تكون الأطر التعليمية مستعدة بشكل جيد لتدريس هذه اللغة.

تأتي هذه الخطة كجزء من جهود وزارة التربية الوطنية لتعزيز التعددية اللغوية والاعتراف بالأمازيغية كمكون أساسي من الهوية المغربية. من المتوقع أن يسهم تدريس اللغة الأمازيغية في التعليم الخصوصي في تعزيز الفهم الثقافي واللغوي بين الطلاب، وتعزيز الوحدة الوطنية من خلال الاعتراف بتعدد روافد الهوية المغربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى