مجتمع

30 سنة سجنًا لأستاذ هتك عرض تلميذاته… وبراءة المتهم الثاني!

في حكم تاريخي هزّ المجتمع، أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء أستاذًا للغة الفرنسية بتهمة هتك عرض تلميذاته، وقضت بسجنه 30 سنة نافذًا وغرامة مالية قدرها 200 ألف درهم.

وجاء هذا الحكم بعد محاكمة مثيرة للجدل، حيث تمّت مواجهة المتهم بالمحادثات الإلكترونية التي كانت تجمعه مع التلميذات القاصرات، والتي اعتبرتها محامية الضحايا انتهاكًا للإنسانية وضربًا للقيم الوطنية.

 

في مفاجأة غريبة، برأت المحكمة المتهم الثاني الذي كان متابعًا بتهمة إعداد وكر للدعارة، والذي كانت تتم فيه الاعتداءات الجنسية ضد التلميذات.

 

أكدّ العديد من الحقوقيين والمهتمين بقضايا حقوق الطفل أنّ هذا الحكم يُعدّ رسالة قوية لكل من يفكر في الاعتداء على حقوق الأطفال والشباب، ويعكس تصميم العدالة في مكافحة الجرائم الجنسية وتأمين المجتمع منها.

 

من جانبه، أكدّ المحامي المُدافع عن حقوق الأطفال أنّ هذا الحكم يجب أن يكون عبرة لكل من يفكر في ممارسة الاعتداء على التلاميذ، وأنّه يجب أن يكون له تأثير إيجابي في تحسين بيئة المدارس وتوفير بيئة آمنة للتعلم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى