مجتمع

70% من المغاربة يطالبون بمنع التسول بشكل كلي: هل حان الوقت لحل جذري؟

ظاهرة التسول في المغرب والبحث عن حلول جذرية

تُلقي ظاهرة التسول في المغرب بظلالها على المشهد العام، مسببةً قلقًا متزايدًا لدى المواطنين، الذين يطالبون بضرورة إيجاد حلول جذرية للقضاء عليها.

استطلاع حديث للرأي أجري على منصة “أشارك” كشف عن آراء المواطنين ورأي العام فيما يتعلق بظاهرة التسول في المغرب. أظهرت النتائج أن 70% من المستطلعين يرون ضرورة منع التسول بشكل كلي في المغرب،

و75.05% يقترحون تشديد العقوبات على المتسولين. هذه الأرقام تعكس الشعور العام بالحاجة الملحة للتصدي لهذه المشكلة والقضاء عليها.

من الواضح أن التسول أصبح نشاطًا مربحًا يجذب الكثير من الأشخاص، حيث أكد 88.72% من المشاركين في الاستطلاع أن التسول يعتبر فرصة للربح السريع. هذا يشير إلى أن هناك دوافع اقتصادية قوية ووراء انتشار هذه الظاهرة.

تشير النتائج أيضًا إلى أن التسول منتشر بشكل كبير في الفضاءات العمومية التي يتردد عليها المواطنون بانتظام، حيث يؤكد 89.38% من المشاركين هذا الأمر. بالإضافة إلى ذلك، يرون أن التسول يشكل تهديدًا للنظام العام ويمكن أن يستغله شبكات إجرامية، ويتم استغلال الأطفال في هذا النشاط الذي يفتقر إلى الإنسانية.

تعود أسباب التسول إلى الفقر والظروف الاقتصادية الصعبة التي يواجهها العديد من الأشخاص في المغرب. الارتفاع المستمر في تكاليف المعيشة والجفاف وتداعيات جائحة “كوفيد-19” أيضًا لها دور في تفاقم هذه المشكلة. بالإضافة إلى ذلك، ينبغي أن نأخذ في الاعتبار هشاشة بعض فئات المجتمع وغياب برامج الدعم والرعاية الاجتماعية التي تلبي احتياجاتهالمقال الصحفي المتميز: ظاهرة التسول في المغرب والبحث عن حلول جذرية

تواجه المجتمع المغربي تحديًا كبيرًا يتمثل في انتشار ظاهرة التسول، والتي تؤثر سلبًا على المشهد العام وتثير القلق بين المواطنين. إن استمرار هذه المشكلة يتطلب العمل على إيجاد حلول جذرية تساهم في القضاء على هذه الظاهرة المزعجة.

نتائج استطلاع الرأي الذي أُجري على منصة “أشارك” تكشف عن رغبة الناس في معالجة هذه المشكلة بشكل جدي. فقد أظهر الاستطلاع أن 70% من المشاركين يرون أنه يجب منع التسول بشكل كلي في المغرب، و75.05% يدعون إلى تشديد العقوبات على المتسولين. هذه الأرقام تعكس الاستياء العام من هذه الظاهرة وتعزز الحاجة إلى اتخاذ إجراءات فعالة لوقف انتشارها.

يُلاحَظ أن التسول أصبح نشاطًا مربحًا يستقطب العديد من الأشخاص، حيث يرى 88.72% من المشاركين أنه يعتبر فرصة للحصول على أرباح سريعة. هذا يشير إلى أن هناك دوافع اقتصادية وراء تفشي هذه الظاهرة، وبالتالي فإنه من الضروري معالجة الجوانب الاقتصادية والاجتماعية التي تؤدي إلى انتشارها.

إن انتشار التسول في الفضاءات العمومية التي يتردد عليها المواطنون بانتظام يعد أمرًا يثير القلق، حيث يؤكد 89.38% من المشاركين في الاستطلاع أن التسول منتشر بشكل واسع في هذه الأماكن. يجب أن ندرك أنه بالإضافة إلى التأثير السلبي على النظام العام، يمكن أيضًا استغلال هذه الظاهرة من قبل شبكات إجرامية وتعريض الأطفال لمخاطر عديدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى