فن وثقافة

يوسف عاشر يدشن مسيرته الإبداعية برواية “كوميدان”

دشن الكاتب المغربي الشاب، يوسف عاشر، مسيرته الإبداعية بإصدار رواية أولى تحمل عنوان “كوميدان”، عن مطبعة ماجوريل بمدينة مراكش.

الرواية الأولى التي يفتتح بها يوسف عاشر مسيرته الإبداعية، هي عبارة عن غوص في عوالم مختلفة وغير معتادة عما ألفه القارئ المغربي، ويحضر فيها البعد الروحي.

الرواية المرتقب أن تنال الاعجاب من طرف المتتبعين وعموم القراء، هي من الحجم المتوسط، وتصدرت غلافها لوحة عن أبطال يمكن تصنيفهم ضمن الخوارق، وتثير موضوع الجن والأبعاد الروحية، لحكايا من هذا القبيل تملأ الموروث المغربي الشفهي المتناقل عبر أجيال مع إضفاء طابع الحداثة عليها من خلال السرد المشوق واعتماد الصيغ الجديدة للحكي.

غلاف الرواية إلى جانب العنوان الرئيسي واللوحة المميزة، نجد عناوين فرعية وتتمثل في “مملكة الاندروميدان العلوية ومملكة الدراكونيان السفلية”، ويبدو من خلال ذلك أن الكاتب الشاب يعرف جيدا ما يكتب وما يقول فقد رسم بدقة مسيرة الشخوص وتفاصيل الوقائع والاحداث، وهو ما توجه في ظهر الغلاف بأسئلة مثيرة تكشف طبيعة الرواية، وجاءت كالتالي، “ما هو الخبر الذي يحمله بافو لإمبراطور مملكة الظلام السفلية، وهل سيستسلم لوفر ويعتمد على هوس أبنائه في تغذية هرمه”.
الجدير بالذكر، أن يوسف هو نجل الكاتب والشاعر والإعلامي المغربي، عبد الرحيم عاشر، ويبدو أن “ابن الوز عوام” كما يقول المثل، فالأب له عدة كتب صادرة منها الشعري والروائي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى